علم الأمراض والمختبر

lab1

علم الأمراض والمختبر

كان تشخيص الأمراض ومسبباتها يغطي الجانب النظري لبدء العلاج، ويعتبر خطوة أولى لا بد منها للتمكن من تقرير العلاج، فكلما جاء التشخيص صائباً كلما زادت فرص نجاح العلاج.
اليوم لم يعد وصف التشخيص بالنظري أمراً دقيقاً، إذ يستخدم قسم المختبر أحدث معدات المختبرات وأجهزتها مما يعطينا نتائج دقيقة، ربما خلال دقائق

وتجري مختبراتنا مختلف أنواع التحاليل الطبية

  • الكيمياء الحيوية والهرمونات والسيرولوجي والمايكروبيولوجي وعمل صورة دم كاملة واختبارات النزف والتجلط وسيولة الدم وسرعة الترسيب وفصيلة الدم واختبارات .اسباب الانيميا المختلفة
  • الاختبارات الكيميائية لوظائف الكبد وقياس نسبة الهرمونات بالدم وقياس نسبة الدهون المتعددة بالدم واختبارات امراض القلب .
  • الاختبارات الميكروبيولوجيه والطفيلية والاختبارات الخاصة بالأمراض المعدية والتي تشتمل على اختبارات الالتهاب الكبدي الوبائي بأنواعه المختلفة ومرض نقص المناعة المكتسبة والزهري وغيرها من الامراض المعدية.
  • اختبارات تعيين دلالات الاورام و الهرمونات بانواعها وتحديد نسبة بعض العقاقير الطبية بالدم وفحص الانسجة (الهيستوباثولوجي) واختبارات توافق الدم

كل ذلك بأجهزة في غاية التطور والدقة بايدى وتحت اشراف اخصائيون مختبرات مؤهلين وفنين منتقين من ذى الخبره العاليه

ولمراعاه الخصوصيه والراحه ومراعاه لتقاليد المجتمع وفرنا بالمجمع غرف منفصله لسحب العينات للرجال والسيدات